تعريف الإسلام فى أقل الكلام

 

 التعريف المجمل للإسلام :

هو الفطرة السليمة التى فطر الناس عليها

هو الاستسلام لله والانقياد له سبحانه بتوحيده  واتباع نبيه صلى الله عليه وسلم

هو الدين الحق الذى لا يقبل الخالقُ من النَّاس ديناً سواه

وهو الدين الذى أرسل به جميع الرسل والانبياء  من أدم إلى محمد  عليهما الصلاة والسلام

هو الدين الذى لايتناقض مع العلم والعقل والفطرة

هو الدين المتميز بالمقارنة بغيره  من الأديان الباطلة المحرفة

هو المنهج الربانى الشامل الكامل العالمى

هو دين العدل والرحمة واليسر والبساطة وعليه أدلة كتيرة

هو مجموعة التعاليم التي أوحاها الله إلى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وهي داعية إلى توحيد الله والخضوع لأحكامه والانقياد للأصول العامة التي جاء بها الأنبياء من قبل.

هو دين يجمع إلى رقة التوجيه دقة التشريع، وإلى جلال العقيدة جمال العبادة، وإلى إمامة المحراب قيادة الحرب، وبذلك يكون منهج حياة بكل ما في هذه الكلمة من معنى

هو ليس طلقة فارغة تحدث دوياً ولا تصيب هدفاً، إنه نور في الفكر، وكمال في النفس، ونظافة في الجسم، وصلاح في العمل، ونظام يرفض الفوضى، ونشاط يحارب الكسل، وحياة فوارة في كل ميدان

فالإسلام، دين الفطرة، دين الوسط، دين الفلاح والنجاة، أحبّ الأديان الى الله {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) } آل عمران، دين جاء لوضع الآصار والأغلال عن الأمة، سهل ميسّر، عام شامل، كامل تام {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً } المائدة 3.

دين جاء ليخرج الناس من عبادة العباد الى عبادة ربّ العباد، ومن ضيق الدنيا الى سعة الاخرة، ومن ظلمات الشرك الى نور التوحيد، ومن شقاء الكفر الى سعادة الإيمان.

دين صالح لكل زمان ومكان، شرعه من يغفر الزلة، وهو الذي يعلم السرّ وأخفى، العالم بعلانية العبد والنجوى.

وهو الدين الوسط الذي جاء بالعلم النافع والعمل الصالح  وكل شئ خير وجميل وجزائه الجنة

إلى ماذا يدعو الإسلام ؟

( أ ) إفراد العبادة و تخصيصها لله وحده والنهى عن الشرك فقال تعالى :

وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً ………… [النساء : 36]

(ب) الإيمان بالله والكتب التي أنزلها وبالرسل الذين أرسلوا من قبل فقال تعالى :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً [النساء : 136]

( ج ) لم يترك الإسلام خيرا” إلا دعا إليه و أمر به ومن ذلك :

أمر الله تعالى بالعدل وتأدية الأمانة فقال تعالى :

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً [النساء : 58]

( د ) لم يدع الإسلام شرا” إلا نهى عنه وحذر منه ومن ذلك :

نهى الله عن الشرك وقتل الأولاد والفواحش وقتل الأنفس فقال الله تعالى :

قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [الأنعام : 151]

 

من هو معبود المسلمين ؟

الله هو خالق الكون كلِّه، السَّماوات وما فيهنَّ والأرض وما فيها وما عليها  وخالق البشر جميعهم، خلق أبانا آدم -عليه السَّلام- بدون أبٍ وبدونٍّ أم بكلمة كن فكان ونفخ فيه من روحه. وخلق الله البشر جميعهم من أبٍ وأمٍ وهذا معجز أيضًا ولكن لتكراره أصبح شيئًا عاديًّا في أعين النَّاس. وخلق الله سيِّدنا عيسى ابن مريم -عليه السَّلام- من أمٍّ بدون أبٍ؛ ليكمل إعجاز الله -سبحانه وتعالى- في الخلق. فالإعجاز يعود للخالق -سبحانه وتعالى- وليس للمخلوق. والله -سبحانه وتعالى- هو الَّذي يحيي ويميت، هو الأوَّل والآخر ولا يشبهه شيء {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ} [الإخلاص: 1-4]، {  كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشُّورى: 11]

«الله» واحدٌ, لا يتعدَّد, ولا يتجزَّأ, ولا يتركَّب, فهذا الكون كلّه له شخص (أقنوم) إلهي وحيد, ليس معه آخر. وهو الكامل, صاحب الكمال المُطلق, الذي لا يحتاج أبداً, وكلّ ما سواه يحتاج إليه, لذا فهو لم يَلِد ابناً كما يعتقد المسيحيون, وهو ليس أباً لآخر, بل ربّ وسيِّد لكلّ ما سواه. وهو لم يُولَد, ولم ينبثق أو يخرج منه شخصٌ (أقنوم) إلهي آخر, ولذلك فإنَّ الأسماء والألقاب والصِّفات الإلهية حصرية له فقط, لا يشترك معه فيها آخر.

هذا الشَّخص (الأقنوم) الإلهي الواحد الوحيد, هو وحده صاحب السُّلطان والسِّيادة والرُّبُوبية المُطلَقَة على الكون, فهو ربّ العالمين, وهو «القيُّوم», القائمُ على تصريف أُمُور الكون, فلا شيء يحدث إلَّا بمشيئته وكامل علمه

وأما عند غيرنا من اليهود والنصارى فيصفون الرب بإنه : دودة ولبوة وخروف ومحتقر وله أذيال وينام وينسى ويتعب  ويندم  وظالم وضعيف  وووو سبحان الله عما يصفون

ولمزيد من المقارنة بين صفات الرب فى القرآن والكتاب المقدس على هذا الرابط

http://antitansseer.wordpress.com/2013/05/29/coranvsbible/

 

 

من هم الرسل والانبياء فى الإسلام ؟

اختار الله رجالًا متميزين بالتَّقوى والصَّلاح والعقل الرَّاجح كأمثال سيِّدنا نوحٍ وإبراهيمَ وموسى وعيسى ومحمَّدٍ صلوات الله عليهم أجمعين ونحن المسلمين نحبُّهم ونقدرهم جميعًا، وهم قدوةٌ لنا ونعتقد بعصمتهم من المعاصي الآثمة أو الإصرار على الخطأ وقد أمرنا الله أن نأخذ الإيمان منهم وليس من أي أحدٍ سواهم، وقد أوحى الله إليهم أنَّه واحد لا شريك له، لم يلد ولم يولد وليس كمثله شيءٍ. وعلمهم منهجًا صحيحًا للحياة هو الصَّراط المستقيم، وأمرهم أن يدعوا النَّاس إلى عبادته وحده ولا يشركوا به أحدًا من خلقه، ويبلغوهم أنَّ الحياة الدُّنيا هي فترة اختبارٍ وامتحانٍ، ويوم القيامة سوف يحاسب الله البشر على ما فعلًا من خيرٍ أو شرٍّ، على وفق الحريَّة الكاملة في التَّصرف والاختيار الَّتي منحها الله لهم في الحياة الدُّنيا، ووفق المنهج الصَّحيح الَّذي أوحاه إلى رسله وأنبيائه، وبشروا به قومهم. فمن أطاع فإن مصيره إلى الجنَّة ومن عصاه فإنَّ مصيره إلى النَّار لكي لا يكون للإنسان عذر بعد ذلكوقد أعطى الخالقُ لرُسُله كُتُباً, مثل «التَّوراة», و «الزَّبُور», و «الإنجيل», فكانت هذه الكُتُب نوراً يهدي الخالقُ به الناس إلى الحقّ, وقد استأمن الخالقُ النَّاسَ, واستحفظهم على هذه الكُتُب, ولكنَّهم لم يكونوا أُمناء, ولم يُحافظوا عليها, بل أضافوا عليها, وحذفوا منها, وبدَّلوا وغيَّروا وحرَّفوا نُصُوصها وكلماتها!

انحرف النَّاسُ عن دين الرُّسُل, الذي هو الإسلام, كما حرَّفوا كُتُبهم! وابتدعوا عقائد وعبادات مُختلفة نسبوها للرُّسُل زوراً.

ودين الرسل كلهم واحد لان الدين واحد …منذ آدم مرورا بنوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام جميعا …ولكن الشرائع إختلفت حسب حكمة الله لإختيار الشريعة ومراعاة مصالح الناس وما يصلحهم ( مثال أيام ادم كان زواج الأخ بأخته جائز لاستمرار النسل ثم حرم فى شريعة أخرى وكان جواز الخالة والعمة جائز ثم حرم  فى شريعة أخرى وهكذا ) فالله عز وجل لم ينزل دين إسمه “اليهودية” ثم نزل دين آخر إسمه “المسيحية” ثم ينزل دين ثالث إسمه “الإسلام” كما يشاع عن البعض !

أما عند غيرنا من اليهود والنصارى فالانبياء كلهم لصوص وزناة وقتله ووو

ليس هناك شيء اسمه العصمة لانبياء الله بل ذهب بهم الامر لانكار نبوة بعضهم فالانبياء في المسيحية يجاهرون بالفسق والمنكرات ولا اعرف حقيقة كيف سيُكفر الرب عن هذه الخطايا فبما ان يسوع صلب نفسه لفداء البشر من خطية ادم فماذا عن خطية الانبياء ! كم مرة سيصلب يسوع ؟

ذكر في الكتاب المقدس عن بعض انبياء الله وغيره من كفر سليمان حاشاه الله بسبب اغواء النساء وتصارع يعقوب مع الرب ، كما ذكر زنا المحارم في انساب الانبياء فهذه دعوة عامة في المسيحية للزنا والاقتداء بهؤلاء ولا يوجد عقل ليفهم كيف يكون كتاب مقدس يذكر كل هذا الكم من البغاء والزنا ولأي هدف ؟ وأين العفة في هذا الكتاب ….لا يوجد (!) وأين عفة الانبياء وطهرهم ؟ ….. لايوجد (!). أين عفة المؤمنين نفسهم ؟… لا يوجد (!) ؛ وأين الحياء من قارىء الكتاب؟ …… ايضا لا يوجد (!) ، الا يعرف من كتب هذا الكلام انه سيقرئه أطفال ونساء ؟ كيف سيقومون بقراءة هذا الكم من الاباحيات في كتابهم المقدس ؟ فإذا كان الكتاب المقدس يسمح بأن يُقرأ كل هذا فلماذا لا يسمح الاباء لابنائهم بقراءة القصص ورؤية الافلام الاباحية ؟ فهل من مجيب (!) ؟ .

كمثال :

1-    أن النبي لوط عليه السلام زنا ببناته والقصة وارده كاملة في التكوين 19 عدد30- 38

2– أن النبي داوود زنى بزوجة صاحبه وقتله غدراً وحيلة كما في سفر صموائيل الثاني 11 عدد1-27

3– ان رأوبين بن يعقوب عليه السلام زنا بزوجة أبيه بلهة وسريته كما ورد في سفر التكوين 35 عدد22 , 49 عدد3-4

4-النبي هوشع أمره الله بالزنا فزنا !!!   هوشع1 عدد2  …..

وغير ذلك كثير وكثير ….ستجده على هذا الرابط

http://antitansseer.wordpress.com/2013/11/01/coranvsbible2/

 

 

من هو رسول ونبى الإسلام ؟

هو محمد  بن عبد الله ( الصادق الأمين )

بقد أرسله الخالقُ كرسولاً أخيراً للنَّاس كافَّة, فليس بعده رسول ولا نبيّ , والذي كان بمثابة فُرصة أخيرة من الخالق للنَّاس كيّ يرجعوا إلى الهُدَى والإيمان والحقّ, فيدخلوا الجنَّة باتِّباعهم لرسول الخالق «مُحَمَّد» -صلَّى الله عليه وسلَّم-، وجعلها للنَّاس كافَّةً وجعله خاتم الأنبياء والمرسلين، فلا نبيَّ ولا رسولَ بعده، ولا وحي ينزل من السَّماء بعد القرآن، بعد أن أكمل الله للبشرية دينها وتمَّت نعمة ربِّك {  الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [المائدة: 3].

محمد ليس زعيم سياسي قدّم لشعبه أطروحته وعرض على أتباعه فكرته، ليقيم دولة في زاوية من زوايا الأرض، بل هو رسول ربّ العالمين، المبعوث رحمة للناس أجمعين.

محمد ليس خليفة من الخلفاء له جنود وبنود ولديه حشود وعنده قناطير مقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسّومة والأنعام والحرث، ولكنه الرحمة المهداة والنعمة المسداة: محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

محمد ليس سلطان من السلاطين قهر الناس بسيفه وسوطه، وأخاف الناس بسلطانه وهيمانه وصولجانه، لكننه معصوم شرح الله صدره ووضع عنه وزره، ورفع له ذكره.

محمد ليس شاعر هدّار، أو خطيب ثرثار، أو متكلم موّار، أو فيلسوف هائم، أو روائي متخيل، أو كاتب متصنّعن أو تاجر منعم،ولكنه أغلى الرجال وأجلّ الناس وأفضل البشر وأزكى العالمين

هو النبأ العظيم، والحدث الهائل، والخبر العجيب، والشأن الفخم، والأمر الضخم

وله نبوات صادقة ودائل نبوة واعجاز علمى يؤيد نبوئته صلى الله عليه وسلم

وللمزيد حول الكلام حول رسولنا ستجده فى هذا الرابط

https://karimesalafi.wordpress.com/ghtfgj/l/

 

ماهو كتاب الله فى الإسلام ؟

القرآن الكريم (المصحف الشريف )

وقد أعطى الخالقُ لرسوله «مُحَمَّد» ☺ كتاباً اسمه «القُرآن», فهو كتابٌ يُرشد الإنسان إلى الحقّ والهُدَى والرَّشاد, ففيه كلّ ما يجب على الإنسان معرفته وفعله, فلا نحتاج للرُّجُوع إلى أيّ كتاب آخر غيره. وقد تعهَّد الخالق بحفظه من أيّ باطل أو تحريف, ليكون الحقّ باقياً محفوظاً بحفظ الخالقُ للقرآن. وهكذا تظلّ فُرصة الرُّجُوع للهُدَى والإيمان والحقّ مُتاحة للجميع في كلّ زمان

والقران موافق للعقل والعلم والفطرة وفيه إعجاز علمى والعلماء المشهورين المتميزين فى مجالهم من غير المسلمين شهدوا بصدقه وصحته وفى هذا الرابط جزء بسيط

https://karimesalafi.wordpress.com/j/jj/

وليس فى القران تناقضات كالكتاب المقدس ولا نبوات كاذبة ولا اشياء تخالف العلم ولا أخطاء تاريخية ولا أشياء تخالف الفطرة ولايقبلها العقل

 

 ماهى مجمل عقيدة المسلمين ؟

الإيمان بكل ما جاء به القرآن وجاءت به السنة (أحاديث الرسول ) الصحية فقط  بفهم:الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابه رضى الله عنهم وأرضاهم

وأركان العقيدة سته وهى :

الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر

 

– من له الحق أن يحرم ويحل فى الإسلام ؟

التَّحليل والتَّحريم بيد الله -سبحانه وتعالى- ولا يملك أحد من البشر مهما كان بما فيهم الأنبياء والرُّسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين أن يحللوا ما حرَّم الله أو يحرموا ما أحلَّ الله.

فليس لدينا رجال دين يعبدون من دول الله ويطعون طاعة مطلقة

 

ما هى معجزة رسول الإسلام محمَّد -صلَّى الله عليه وسلَّم ?

أيَّد الله -سبحانه وتعالى- سيِّدنا محمَّد -صلَّى الله عليه وسلَّم- بالمعجزات الحسِّيَّة شأنه شأن إخوانه من الأنبياء والرسل الَّذين سبقوه، كحديث الدَّواب له، وكلامه مع الشَّجرة، وسقياه الماء للجيش من ينابيع أصابعه، وإطعامه لأكثر من مائة شخصٍ من شاهٍ واحدةٍ، وإخباره عن أمورٍ غيبيَّةٍ ماضيةٍ وحاضرةٍ ومستقبليةٍ وغير ذلك. لكنَّه لم يتحدَّى بها أحدٌ وقد أيده الله بالمعجزة الكبرى الخالدة إلى يوم القيامة ألا وهي القرآن، وقد تحدَّى به كلّ البشر والجنّ أيضًا أن يأتوا بمثله فما استطاعوا إلى يومنا هذا ولن يستطيعوا أن يأتوا بمثله {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا} [الإسراء: 88].

وهذا موقع فيه بعض الأكتشافات العلمية الحديثه الموجودة فى القران والأحاديث

http://www.kaheel7.com/ar/

 

ما هى مكانة مريم رضى الله عنها فى الإسلام ؟

كرم الاسلام السيدة مريم العذراء كما لم تكرم امرأة من قبل فقد ذكر الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى

وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ [آلأ عمران:42].

وفي حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم

(كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء غير مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام )

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – لصفحة أو الرقم: 3769 – خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

ففي الاسلام كرم الله تعالى السيدة مريم وطهرها واصطفاها على نساء العالمين وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انه من النساء الكاملات الثلاث على مر تاريخ البشرية حتى ان الله رزقها في محرابها وبدون ان تحتاج الى احد من البشر ليساعدها حتى رزقها الله بنبيه عيسى عليه وعلى نبينا افضل الصلاة واتم التسليم

أما عند اليهود فرموها بالزنا

وأما عند المسيحيين

فلم يذكر لقب مريم العذراء الا مرة واحدة في كتاب الكـنيسة حتى ذلك الذكر جاء بشكل مبهم وسريع وهي مرة عابرة وكانت قبل ان يخطبها يوسف النجار هل فهمتم الى ماذا يرمي المعنى بين السطوركأنهم ينكرون عليها الصفة التي كرمها بها الله على كل النساء كأنهم يخشون ان يقال عليها العذراء وكيف لا وهم بدون ان يعرفوا زوجوها بأخوها على حسب كتابهم فيوسف النجار هو اخو مريم الشرعي بحسب كتاب الكـنيسة فهل هذا هو تكريم المسيحية لخير النساء وام نبي ………عجبا لكم.

والعهد الجديد لم ينسب للسيدة مريم أي معجزات أو كرامات أو مواعظ أو حكم وهي على قيد الحياة

و نسب للمسيح عليه السلام مناداته إياها بلفظ يا امرأة وهو نفس اللفظ الذي نادي به المرأة الزانية !!

انتهى ذكر السيدة مريم بالعهد الجديد فور الإعلان عن قيامة المسيح بالرغم من أن الأناجيل الموجودة تمت كتابتها بعد رفع المسيح بفترة كبيرة ، و بالرغم من ذلك لم يأت أي ذكر لحياة السيدة العذراء أو عملها او أن هناك أي نوع من معجزات الشفاء أو معجزات آخرى تقوم بها

وجاء سفر أعمال الرسل الذي يقوم بالسرد التاريخي للرسل ودعوتهم وخاصة بولس ولم يأت بأي ذكر عن السيدة العذراء , فلم يولها أتباع المسيح هذا الإهتمام وهذه المنزلة وقت حياتها أبدا” ولم يذكر أي من الكتب القديمة أي كرامات أو ظهور أو تجلي لها أو حتى تاريخ وفاتها.

فالغريب أنه بعد حوالي 2000 عام من وفاتها يتم نسب اعمال لها لم تكن تعملها وهي على قيد الحياة مثل معجزات الشفاء والتجلي والبركة

 

ما هى مكانة المرأة فى الإسلام ؟

مكانة المرأة كبيرة ولا فضل للرجل عليها إلا بالتقوى

قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ [الحجرات: 13].

فهى مثل الرجل فى التكاليف وفى الأجر ووو

وقد أعلنها نبي الإسلام صريحة، فيما رواه أبو داود في سننه عنه صلى الله عليه وسلم: ((إنَّما النساءُ شقائقُ الرجال))،

وقد وصانا الرسول صلى الله عليه وسلم كثيراً عليها

فقال ( استوصوا بالنساء خيرا ) صحيح وقال أيضا خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلى ) صحيح وقال ايضا رفقاً بالقواريرا ) صحيح  وهناك الكثير ولكن خشية الإطالة

وأما عند غيرنا فهناك فرق كبير !

المرأة في المسيحية مسؤولة وحيدة عن شقاء الجنس البشري

المرأة في المسيحية نجسة في نفسها مُنَجِّسة لغيرها

ولادة الأنثى تنجس أمها ثمانين يومًا

وللمزيد اضغط هنا

http://www.alukah.net/sharia/10331/66056/

أو هنا

http://www.ebnmaryam.com/web/modules.php?name=News&file=article&sid=721

 

هل الإسلام دين أرهاب أو انتشر بالسيف ؟

الإسلام  ليس دين أرهاب ولم ينتشر بالسيف ومن قال غير ذلك إما لم يقرأ عن الإسلام أو ليس له عقل يفكر فيه

فهل  فى بداية الإسلام  كان النبى معه أهله او جيش لكى ينشر الإسلام أم كان لوحده والكل ضده حتى أهله ؟!

وكيف كان حال محمد  صلى الله عليه وسلم وأصحابه عندما دخلوا مكة بعد أن طردوا وعذبوا فيها ؟!

وهل الأن الإسلام ينتشر فى أوربا وأمريكا والعالم كله بالسيف ؟!!!

لقد إنتشر الإسلام بالمصاهره والمعامله الحسنة وبالعلم وبالعقل والاقناع ،والأمثله علي ذلك كثيره

ولم يكن القتال إلا وسيلة لكسر الحاجز الذي يمنع وصوله إلي الغير بسلام  والقتال أخر الحلول

والحرب فى الإسلام دفاعية وليست هجومية

القارئ للقرآن الكريم يجد أن آياته بها الطابع الدفاعي وليس الهجومي على أعداءه , فيقول الله تعالى في أول آية أنزلها في السماح بالقتال :

(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ , الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) [ الحج39-40]

ومن هذه الآية الكريمة أراد الله عز وجل أن يوضح للبشرية كلها أن هؤلاء الذين أخرجوا من ديارهم وشردت أولادهم ونُهبت أموالهم بأن لهم الحق في الدفاع عن أنفسهم ولا يوجد هدف أسمى من الدفاع عن النفس , وأيضاً يقول الله تعالى :

(وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ)[ البقرة 190]

والقارئ لهذه الآية الكريمة يجد أن القتال في الإسلام ماهو إلا رداً على قتال الأخرين لهم

ومن اراد من يقاتل المسلمين الجنوح للسلام فعلى المسلمين الجنوح للسلام والتوكل على الله فقال الله تعالى

وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61).. [الأنفال]

حتى أخلاق الإسلام فى الحروب معروفه فنهى الرسول عن قتل النساء والاطفال والرهبان والفلاحين والمدنيين عموما

وجاء فى الحديث الشريف

وجدت امرأة مقتولة في بعض مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان .

– الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري   المصدر: صحيح البخاري

أما عند غيرنا فحدث ولا حرج ……

بعض نصوص كتابهم المقدس التى لا تحتاج تعليق :

حزقيال 9: 6 وَاضْرِبُوا لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ

سفر صموئيل الأوَّل (3: 15)  “فالآن اذهب، واضربْ عماليق، وحرِّموا كلَّ ما له ولا تعفُ عنهم؛ بل اقتلْ رجلاً وامرأًة، طفلاً ورضيعًا، بقرًا وغنمًا، جملاً وحمارًا”

التثنية 2 ( من آية 31 الى آية 34) ” فقال لي الرب ها أنا بدأت أسلم سيحون وأرضه الى أيديكم فابدأوا بامتلاك أرضه فخرج سيحون الى ياهص بجميع قومه الى محاربتنا فأسلمه الرب الهنا الى أيدينا فقتلناه هو وبنيه وجميع قومه وفتحنا جميع مدنه في ذلك الوقت وحللنا في كل مدينة قتل جميع الرجال والنساء والأطفال فلم نبق باقيا”.

والمسيحية هى من أنتشرت بالسيف  والدليل هنا

http://www.ebnmaryam.com/vb/t4525.html

ولمزيد من الأرهاب فى المسيحية أضغط هنا

http://antishubohat.wordpress.com/category/%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%83%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad%d9%8a/%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad%d9%8a%d8%a9/

 

ما هو قانون الإيمان فى الإسلام ؟

هو النطق بكلمات للدخول فى اللإسلام  وهى :

أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له

وأشهد ان محمد عبد الله ورسوله

ومعناه : أقر بقلبي ناطقاًبلساني أنه لا معبود بحق إلا الله وأقر بقلبي ناطقاً بلساني ان محمد صلى الله عليهوسلم هو عبد الله ورسوله

والفرق بينه وبين قانون الإيمان فى المسيحية هنا

https://karimesalafi.wordpress.com/ouo/uhujh/

 

والله أسأل أن يهدى الحيارى من غير المسلمين للإسلام العظيم اللهم آمين

 

 

 

 

.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

مدونة التاعب

أبو المُنتصر محمد شاهين التاعب: باحث في الأديان والعقائد والمذاهب الفكرية المعاصرة

مُكَافِح الشُّبُهات

أبو عمر الباحث - غفر الله له ولوالديه

مدونة أبوعمارالأثري

أبوعمار الأثري: طالب علم متخصص في نقد المسيحية ومقاومة التنصير والرد على الشبهات المثارة حول الإسلام العظيم

الرَّد الصَّرِيح عَلَى مَنْ بدَّل دِينَ المَسِيح

تَحتَ إِشْراف:المُدَافِع السَّلَفِي ــ أَيُّوب المَغْرِبِي

مدوّنة كشف النصارى

للحق دولة ، وللباطل جولة

%d مدونون معجبون بهذه: