هل تاب سيد قطب عن سبه لبعض الصحابة ؟!

 

من المعلوم إن سيد قطب عفا الله عنه قد سب بعض الصحابه وهذا مدون فى كتبه !

ومنه على سبيل المثال لا الحصر

 

قال سيد قطب في كتابه: [كتب وشخصيات] ص [242 – 243]:

‘إن معاوية وزميله عمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب. ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع. وحين يركن معاوية وزميله عمرو إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم لا يملك على أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل.فلا عجب ينجحان ويفشل،وإنه لفشل أشرف من كل نجاح. على أن غلبة معاوية على علي، كانت لأسباب أكبر من الرجلين: كانت غلبة جيل على جيل، وعصر على عصر، واتجاه على اتجاه. كان مد الروح الإسلامي العالي قد أخذ ينحسر. وارتدالكثيرون من العرب إلى المنحدر الذي رفعهم منه الإسلام،بينما بقي علي في القمة لا يتبع هذا الانحسار، ولا يرضى بأن يجرفه التيار. من هنا كانت هزيمته، وهي هزيمة أشرف من كل انتصار.)

 

وقال سيد قطب في كتابه: [كتب وشخصيات] ص 242-243

( وإذا احتاج جيل لأن يدعى إلى خطة معاوية، فلن يكون هو الجيل الحاضر علىوجه العموم. فروح ‘ مكيافيلي ‘ التي سيطرت على معاوية قبل مكيافيلي بقرون، هي التي تسيطر على أهل هذاالجيل، وهم أخبر بها من أن يدعوهم أحد إليها ! لأنها روح ‘ النفعية ‘ التي تظلل الأفراد والجماعات والأمم والحكومات.

…..لقد كان انتصار معاوية هو أكبر كارثة دهمت روح الإسلام التي لم تتمكن بعد من النفوس.)

 

وقال سيد قطب في كتابه: [العدالة الاجتماعيّة] ص [ص159]:

‘هذا التّصوّر لحقيقة الحكم قد تغيّر شيئًا ما دون شكّ على عهد عثمان – وإن بقي في سياج الإسلام – لقدأدركت الخلافة عثمان وهو شيخ كبير. ومن ورائه مروان بن الحكم يصرّف الأمر بكثير من الانحراف عن الإسلام. كما أنّ طبيعة عثمان الرّخيّة، وحدبه الشّديد على أهله، قد ساهم كلاهما في صدور تصرّفات أنكرها الكثيرون من الصّحابة من حوله، وكانت لها معقبات كثيرة، وآثار في الفتنة التي عانى الإسلام منها كثيرًا. )

 

وقال في كتابه: [العدالة الاجتماعيّة] (ص 172 ـ 173 ):

( ونحن نميل إلى اعتبارخلافة علي ـ رضي الله عنه ـ امتداداً طبيعياً لخلافة الشيخين قبله، وأن عهد عثمان الذي تحكم فيه مروان كان فجوة بينهماـ )

والسؤال يطرح نفسه هل فعلا تاب ورجع ؟!

للأسف لم يتب ولم يرجع

الأصل عندنا أنه كتب هذا والدليل كتبه وهذا يقين واليقين لا يزول بالشك وليس هناك دليل واحد بخط يديه انه تراجع أو تاب بل العكس بقاء كتبه كل هذه الفترة الطويله منذ تأليفها إلى أخر يوم فى حياته ولم يكتب شئ عنها دليل صريح أنه لم يتب أضف إلى ذلك  نصيحه الإستاذ محمود شاكر له ثم رد سيد قطب عليه برفض النصيحه وهى كانت بخصوص سبه لبعض الصحابه  ومن أدعى التوبه والرجوع فعليه البينه والدليل وإلا فكلامه ليس حجة وغير مقبول وانتهى

والسؤال الأخير موجه لغلاة التكفير !

تكفرون من سب الصحابه ومن لم يكفر من سب الصحابه ثم تمتنعون عن تكفير الآب الروحى لكم بحجج واهيه  بدون دليل هذا يدل أن التكفير عندكم بالهوى وليس له ضوابط شرعية  ^_^

 

Advertisements
  1. سيد قطب كفر سيدنا معاوية وابيه ابو سفيان ولعلي آتيك بالنصوص فلم يسبهم فقط وللشيخ الحويني درس اثنى على الرجل من الناحية الادبية وانكر سبه للصحابة وقال لم نعلم انه رجع عن سب بعض اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكن مع اني ابغضه لبغضه بعض اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الا ان الاصل في نقد من يأخذ عنه يكون فيما يؤخذ عنه فإن اخذوا ما وافق الكتاب والسنة فليس هناك مشكلة في ذلك فالحكمة ضالة المؤمن اما ان خالف الكتاب والسنة فينكر ويبين الامر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

مدونة التاعب

أبو المُنتصر محمد شاهين التاعب: باحث في الأديان والعقائد والمذاهب الفكرية المعاصرة

مُكَافِح الشُّبُهات

أبو عمر الباحث - غفر الله له ولوالديه

مدونة أبوعمارالأثري

أبوعمار الأثري: طالب علم متخصص في نقد المسيحية ومقاومة التنصير والرد على الشبهات المثارة حول الإسلام العظيم

الرَّد الصَّرِيح عَلَى مَنْ بدَّل دِينَ المَسِيح

تَحتَ إِشْراف:المُدَافِع السَّلَفِي ــ أَيُّوب المَغْرِبِي

مدوّنة كشف النصارى

للحق دولة ، وللباطل جولة

%d مدونون معجبون بهذه: